كيف تختار مجال الدراسة والعمل المناسبين لك؟

Thu Jan 01, 1970 02:00 AM


course poster


يعتبر إختيار المجال الذي يتم دراسته في المرحلة الجامعية هو أول خطوة في رسم الطريق المهني لك


كيف تختار مجال الدراسة والعمل المناسبين لك؟

يعتبر إختيار المجال الذي يتم دراسته في المرحلة الجامعية هو أول خطوة في رسم الطريق المهني لك، وغالباً ما تختلف أحلامك في الصغر عن ما تحب أن تدرس بعد الثانوية لانك ستكون أكثر دراية بمهاراتك وما تحب أن تفعل في المستقبل. لذلك لابد جيداً أن تنتبه لمهاراتك ونقاط القوة لديك قبل اختيار مجال الدراسة الذي ستسلكه في التعليم الجامعي.

 

وبالتالي الإختيار الجيد للمجال التعليمي يعني بالضرورة إختيار مجال عمل مناسب وتستطيع أن تعمل به بإقتناع وحب له وليس مجرد وظيفة مملة مقابل راتب شهري، إذن لابد أن تدرك أن مستقبلك المهني يعتمد بشكل كبير علي نوع دراستك الجامعية؛ وإن كان كثيرون يغيرون مجالهم المهني بمجرد التخرج من الجاكعهة والعمل بمهن أخري أو حتى الإنتقال من وظيفة الى أخرى بسبب عدم ملائمتها لهم . لذلك خطوات اختيار مجال الدراسة هى نفسها خطوات اختيار مجال العمل وإن كانت تختلف في بعض الأحيان.




نصائح لإختيار مجال الدراسة والعمل المناسب لشخصيتك:

1- الإدراك الجيد لمهاراتك: فأنت أدرى الناس بمهاراتك ومميزاتك ونقاط القوة لديك ، كما أنك الأدرى بنقاط ضعفك فلا تجعل أحد يتحكم في مجرى حياتك بل لابد من حسن إختيار ما يناسب مهاراتك. فمثلاً إذا كنت من محبي المواد العلمية والفيزيائية والتفاعلات الكيميائية فيمكن أن تسلك المجال الطبي او الكيميائي.

 

2- اختار مجال لتحقيق ذاتك وليس للأخرين: فكثير من الأشخاص خاصة الطلاب بعد الثانوية العامة يلتحقون بالكليات بناء على رغبة أبائهم وإرضاءً لهم ، وهناك اخرون يسعون لمجال دراسة او عمل طلباً للشهرة والمدح من الناس وهو ما يجعل السعادة بالنجاح غير مكتملة لأنها ليست تحقيق لذاتك بل هى لإرضاء الأخرين .

 

3- ضرورة التعرف على سوق العمل ومتطلباته: لان التعرف بدقة على ما يحتاجه والبدء بتأسيس وتطوير نقاط الضعف عندك فى مجال من المجالات المطلوبة هو قمة النجاح ، فالكثير يطور نفسه في مجالات غير مطلوبة او غير محققة لنجاح معنوي ومادي مستحق، وبالتالي لابد من أن تجد نفسك في مجال عمل مستقبلي يوفر لك دخل ومكانة مناسبة مثل تطوير مهارات البرمجة للمبرمجين او الدراسة في مجال الترجمة وغيرها من المجالات المطلوبة.

 

4- لابد من البدء من نقطة الصفر: حيث أن النجاح لا يبدأ من القمة ؛  بل لابد من التدرج في الوصول الى القمة، وهنا يعتمد على قناعتك بكل خطوة حيث تمثل درجة في سلم النجاح، ولابد من الإعتماد على الصبر لأن كل من نجح في مسيرته المهنية مر بالعديد من التحديات والعوائق في طريق نجاحه وإستطاع تجاوزها بالصبر والتأني.

 

5- ترتيب أولويات: فعندما تحدد الأهم ثم المهم فأنت بصدد اختيار مجال دراسة مناسب لك، فمثلاً الشخص الذي يبحث عن الثراء لابد أظن يعمل في مجال يسمح لخريجيه بالحصول على رواتب كبيرة، أما الشخص الذي يطمح للمكانة الإجتماعية والشهرة فهو يلتحق بالكليات التي تساعده على ذلك مثل كليات الشرطة والإعلام والكليات العسكرية.

 

6- مراعاة التكاليف المادية: فهناك كليات او أماكن تدريس تحتاج الى تكاليف مادية كبيرة قد لاتناسب البعض ويمكن أن تمثل ضغط كبير يجعلك في حالة نفسية سيئة و لا تحقق ما تريد أثناء الدراسة بها.

 

7- كليات القمة لا تعني النجاح او الفشل: فهى لا ترتبط بالنجاح من عدمه، بل ترتبط بالقدرات التى تتناسبمعها او مع غيرها ؛ فلا يوجد كلية قمة وكلية قاع، ولكن يوجد كلية مرتبطة بقدراتى ومهاراتي وبسوق العمل المتاح لتحقيق كاريير مناسب في المستقبل.








Ads


Advertisment

Sponsors



Email: info@eventatak.com


Ads


Advertisment