إزاى تذاكر بذكاء

Thu Jan 01, 1970 02:00 AM


course poster


إزاي تستمتع بالمذاكرة


إزاى تذاكر بذكاء

فى البداية وقبل خطوة المذاكرة،أ سل نفسك لِمَ تُذاكر؟ جميعنا يعلم الإجابة المعتادة على ذلك السؤال بالتأكيد، أذاكر كي أنجح وأنتقل للمرحلة الآتية وأتخلص من ذلك العبأ الثقيل، إلا أن لِمَ لم تُبال يومًا أن تُغيّر نظرتك للمذاكرة التي عليك القيام بها، لِمَ لا تجعل من المذاكرة شيئًا لطيفًا، خفيفًا على نفسك ومحبب لك؟

ذاكر من أجل التعلّم والإستزادة، ذاكر وكُلك شغف لمعرفة كم البيانات التي في هذه الكتب والمذكرات، ذاكر من أجل الإستفادة لا من أجل التخلص، جرّب أن تضع هذا في ذهنك خلال المذاكرة، ذاكر كي تتعلم معرفةً،  حديثًا يضيف إلى ثقل عقلك ومعلوماتك العامة، إن فكّرت بهذا ستشعر بنشوة التعلُّم كما لو أنك تتعلم شيئًا ليس مفروضًا عليك، حتى لو أن المناهج لا رابطة لها بسوق الشغل، جميعنا يعلم هذا. ولكن دعنا نُرسي قاعدة وهي أنك بالمذاكرة تتعلم معرفةٌ نافع ولن يضر .

وفيما يلى سنعرض لك مجموع من القواعد البسيطة التى ستحول العملية العملية التعليمية من شىء سخيف إلى متعة :-

  1. أنت عبقري ويمكنك أن تتعلم أي شيء

إهتمام بالحرص على  التميز وإتقان أي شيء ترغب في أن تتعلمه، سواء كان الاستحواذ على شهادة الثانوية العامة، أو إتمام برنامجً دراسيًا في كليتك، أو اجتماع تمرينى  في فن المبيعات، أو امتحانًا محترفًا للاستحواذ على ترخيص بمزاولة وظيفة ما. إذ لا يبقى حواجز للتفوق، ويمكنك أن تتعلم أي شيء ترغبه إذا حررت هذا الفرد العبقري بداخلك من قيوده، ستفاجئك القدرات والإمكانيات الكامنة بك على نحو مدهش. رّك على أي حال.

2.إهتم بإيجاد مقر للمذاكرة

تخير مكانا هادئا، ومريحا، ويوحي بالاسترخاء. أنت في حاجة  لأن تخلق مكانا يربطك ذهنيا بالمذاكرة، لا تقم بالمذاكرة في فراشك، حيث إن المراسلات اللاشعورية الصادرة من ذلك الموضع هي أنه مخصص للنوم، ولا حتى في المطبخ أو الكافتيريا أو المقهى فكل تلك الأماكن تتضمن على أسباب تشتت من تركيزك، إذ أنها أنحاء مخصصة للناس وليست للمذاكرة. لهذا لا تتوقع إنجاز كميات كبيرة من الشغل في تلك الأماكن .

3.اجعل الموضع الذي تختاره مريحا

تعتبر المذاكرة نشاطًا ساكنا، فأنت تجلس لمدة طويلة على واحد من المقاعد دون حراك، لهذا قم باختيار مقعد مريح يدعم جسدك. يلزم أن تراعي التهوية الجيدة في المقر ايضاً وايضا درجة السخونة المتوازنة.


 

4.افحص الإنارة

الإنارة الطبيعية أفضل من الإنارة الصناعية، فالضوء الطبيعي أفضل من الفلورسنت. حيث أن الأخير هو الأسوأ لما يسببه من قلق العين، وهكذا يضعف التمكن من الاستذكار الجيد. سعى ايضا أن تتضمن القاعة على مصادر متنوعة للإضاءة حتى لا تجهد العين.

 

5.احتفظ بكل شيء في متناول يديك

قبل أن تبدأ ساعة المذاكرة، تيقن من أن لديك كل ما تحتاجه أمامك على الفور :كل الأقلام الجافة، والأقلام الرصاص، وغيرهما من الأدوات، وكل كتبك المدرسية، ودفاتر مذاكرتك، وكل مواد القراءة الأخرى. إن من أكثر الأساليب فعالية لإهدار الوقت، هو أن تقضيه في جمع كل مواد استذكارك، والأشياء الضئيلة الأخرى قبل البدء في فتح كتاب.

 

6.حدد غاياتك وأهدافك

وجود مقصد معين لديك، أو سلسلة من الغايات، لكل جلسة دراسية هو أمر لازم للنجاح، وإعداد الذهن، فذلك يساعدك على تحديد المدة المناسبة للاستذكار والتركيز على ما يلزم دراسته. ايضاً سيتولد لديك إحساس بالتقدم والتوفيق عندما تجلس وتكمل هدفا ما.

 

7.فرق تسد

نعم ذلك ما يلزم أن اتباعه، كي تنتهي من دراسة المطلوب منك، قم بتجزئة الدروس والمعلومات، وضع لائحة بما يلزم عليك دراسته تبدأ فيها بالأهم ثم الهام.

 

8.استغل كل ما لديك من قدراتك الذهنية

إن الطقوس الدراسية والمدرسية التقليدية تستغل نوعين لاغير من أشكال ذكائك المتنوعة. لهذا فعندما تقوم بتحسين مهارات التعلم المخصص بك، قم ببذل مجهود الغرض منه تعديل وإنماء الأدوات التي تستغل أضخم قدر محتمل من أشكال ذكائك المتنوعة، وإسعى أن تدمج من أشكال الذكاء المتواجدة لديك بمقدار ما يمكنها.





Ads


Advertisment

Sponsors



Email: info@eventatak.com


Ads


Advertisment