كيف أحقق أقصى إستفادة من الكورسات

Thu Jan 01, 1970 02:00 AM


course poster


تعتبر الدورات التدريبية او الكورسات واحدة من الظواهر الموجودة بقوة حالياً في سوق العمل


كيف أحقق  أقصى إستفادة  من الكورسات

 

تعتبر الدورات التدريبية  او الكورسات واحدة من الظواهر الموجودة بقوة حالياً في سوق العمل ومراحل التعليم المختلفة ، حيث يتكامل دورها مع الدور المؤسسي للمدرسة او الجامعه او الشركة . فهى تقدم مالا تستطيع هذه المؤسسات تقديمه للشباب لذلك يلجأ الكثيرون من الشباب الى الكورسات لتقوية نقاط الضعف عندهم وتطوير نقاط القوة في مجال ما.

وتتعدد أنواع الكورسات سواء كورسات لتعلم لغة معينة  او كورسات لتطوير الذات وغيرها من مهارات التعامل مع الأخرين وفي العمل وهى كورسات التنمية البشرية. كما توجد العديد من الكورسات الفنية لتعلم الرسم او النحت او الغناء او الموسيقى وحتى كورسات تصاميم الملابس والخياطة وغيرها.

ومع أهمية هذه الكورسات خاصة أنها تتطلب مبالغ مالية كبيرة للإلتحاق بها ، فلابد من إنتهازها والإستفادة لأقصى درجة ممكنة من كل مراحل وتفاصيل الكورس، وتحقيق الإستفادة يتم من خلال مجموعة من الخطوات المحددة وأهمها معرفة الهدف الأساسي من الإلتحاق بالكورس وما هي النتائج المخطط لها والمتابعة الدورية للتقدم وتحسن المستوى في الجزء الذي يتم تغطيته أثناء مدة الكورس.



نصائح لتحقيق الإستفادة الممكنة من الإلتحاق بالكورسات؟

  • تحديد الهدف من دراستك للكورس: فدائماً التحديد الدقيق للهدف من دراسة أي شئ هو بداية النجاح ، وبالتالي لابد من تحديد ما تريد تحقيقه وما هي الإستفادة المتوقعه لديك من هذا الكورس. ويعتبر دائماً التعرف الجيد على مهاراتك وقدراتك هو أساس إختيار كورس مناسب لمهاراتك ومواهبك. فبدلاً من تضييع الوقت والجهد والمال في كورسات لن تفيدك بأي شئ لأنها لا تمس مهاراتك او مواهبك ، يمكنك الإستفادة من كورس بسيط لكنه يخص شئ تهتم له وتحبه.

 

  • التعرف الجيد على مضمون الكورس: فعندما يكون لديك خلفية عما سيقدم لك أثناء مراحل ومستويات أي كورس، تكون على إستعداد كامل لللفهم والإستيعاب ولديك رغبة بالتعرف عن مزيد من المعلومات والمعارف حول مضمون الكورس.

 

  • الذهاب مبكراً : فهو ينتج حالة نفسية مريحة للأعصاب وتجعلك في وضع الإستعداد لتلقى المعلومات والماشركة الفعالة أثناء الكورس بدلاً من الضغط النفسي او التوتر الناجم عن الوصول متأخراً.

 

  • إنتهاز أي فرصة تدريب من الكورس: فعديد من الكورسات تفتح مجالات عمل أو فرص تدريب لدارسى الكورس، لذلك لابد ان تكون منتبهاً لأي فرصة ولا تضعيها . فيمكن ان تكون بداية مجال مهنى وعمل كاريير نجاح لك في المستقبل.

 

  • حسن اختيار الكورس من خلال التركيز على أسم وجودة المركز المقدم لها ، بالإضافة الى التعرف المسبق على المدرب الذي سيقوم بشرح الكورس ومدى قدرته على توصيل الخبرات والمعارف.

 

  • البحث عن الدورات المجانية لنفس المدرب: فعدد كبير من مدربي الكورسات يكون لهم فيديوهات تدريبية او كورسات كاملة بنفس طريقة شرحه في الدورة التابعة للمركز، وبالتالي يمكن توفير المال والوقت ومشاهدة فيديوهات اليوتيوب .

 

  • ضرورة المشاركة الفعالة في الكورس والتحاور مع زملائك ومع المدرب وتبادل الاسئلة بالإضافة الى المناقشة حول نقاط معينة.

 

  • لابد أن تعرف بماذا خرجت من الكورس حتى لو كانت الإستفادة شئ واحد ولكن المهم تطبيقه فعلياً في مجال عملك او حياتك بشكل عام .

 

  • الإهتمام بكل ما يقال في الكورس: حتى لو كان غير مرتبط بشخصيتك او عملك، فإنه لا محاله سيفيدك في المستقبل لأن أي معلومة لها وقت محدد ستظهر قيمتها فيه .




Ads


Advertisment

Sponsors



Email: info@eventatak.com


Ads


Advertisment